إذا أردت تغيير المستقبل ادرس هندسة البرمجيات

كلمات مفتاحية

أفضل من نجم رياضي
يتوق الكثيرون إلى الشهرة والنجومية وكسب الأموال، فيحلمون باحتراف الرياضة لأنهم يعتقدون أن حياة الرياضيين المحترفين هي حياة الأحلام، لأنهم يلعبون ويكسبون أموالاً كثيرة في الوقت نفسه من مجرد اللعب، لكن إذا أردت مهنة ناجحة ذات أجرٍ مرتفع مع سلطة على تغيير المستقبل، فإن الموقع الإلكتروني للوظائف التقنية »«بايزا» (Paysa) يقترح عليك أن تنسى أحلامك عن أن تصبح رياضياً مشهوراً، وأن تسعى بدلاً من ذلك لمهنة مهندس البرمجيات.
شاهد أيضا :  أفضل قنوات اليوتيوب العربية لتعلم البرمجة بشتى أصنافها من مستوى الصفر إلى الإحتراف !



نشر موقع »«بايزا» مخططاً من المعلومات الرسومية بعنوان «كيف تصبح من أصحاب الملايين» وأوضج فيه بالتفصيل لماذا تُعدّ هندسة البرمجيات طريقاً أكثر ضماناً واستقراراً لتحصل على أول مليون دولار أمريكي في حياتك المهنية؟
ونشر «بايزا» على سبيل المقارنة المعدل الوسطي لمدة ممارسة المهنة في كل من الدوري الوطني الأمريكي لكرة القدم، والرابطة الوطنية الأمريكية لكرة السلة؛ وهو ما يقارب 3.5 سنوات و4.8 سنوات على الترتيب، ويكسب النجم خلال هذه المدة في الدوري الوطني الأمريكي حوالي 3,010,000 دولار أمريكي، بمعدل وسطي سنوي مقداره 860,000 دولار. أما نجم كرة السلة فيكسب وسطياً خلال تلك المدة 12,027,456 دولار، وبدخل سنوي يصل إلى 2.5 مليون دولار.
إلّا أن مهندسي البرمجيات يمارسون نوعاً مختلفاً من ألعاب الكرة.


مستقبل الوظائف
يكسب مهندس البرمجيات العادي حوالي 5,016,723 دولار خلال مسيرة مهنية قد تصل إلى 40 عاماً، بمدخول سنوي يقارب 125,418 دولار. إضافةً إلى أن إمكانية حصولك على مركز مهندس برمجيات تبقى أعلى من فرصة حصولك على مركز ضمن فريقك الرياضي المفضل. ووفقاً لموقع بايزا، فإن معدل القبول في مدارس الهندسة هو 63%. يتخرج 60% من هذه النسبة ويسعون بشكل جدي للحصول على وظائف كمهندسين، وينتهي المطاف بـ 97% من هؤلاء الخريجين في وظائف مستقرة.
والحقيقة أن وظائف هندسة البرمجيات مقبلة على منافسةً كالتي يشهدها مجال الاحتراف في كرة القدم أو السلة. فكلما مضينا قدماً نحو مستقبل مليء بالتجهيزات المزودة بالذكاء الاصطناعي، السيارات ذاتية القيادة، والأعمال اليومية المؤتمة، ازدادت الحاجة إلى مهندسي البرمجيات. يستخدم مهندسو البرمجيات علم الحواسيب والهندسة والرياضيات في تصميم البرمجيات وأنظمة الحاسوب وبنائها واختبارها وهي تمد كافة التطورات التقنية الحالية بالقدرات اللازمة.
إن كنت مهندساً للبرمجيات، فهذا يعني أنك قادر على استخدام مهاراتك للمتابعة في هذا التقدم التقني، وليس ذلك فحسب، بل ستتمكن أيضًا من تغيير العالم. فكثير من جوانب حياتنا اليومية تعتمد على التقنية، ويتيح الابتكار تحقيق إنجازات كثيرة، والتي نمكّنك عند توفر الأرضية المناسبة من أن تُحدث قفزة حقيقة. وأنت كمهندس برمجيات لديه ما يلزم من الاستعدادات والمهارات، لن تتمكن من التأثير على المجتمع فحسب، بل بإمكانك أيضاً الحصول على الموارد المالية اللازمة لذلك.
ما ذكرناه لا يعني مطلقاً أن شيئاً يعيب رغبتك في أن تصبح رياضياً محترفاً. إلا أن هذه المهنة لا تناسب الجميع. فإن أردتَ أن تعد نفسك لمهنة ستزداد أهميتها في الأعوام المقبلة، وتجعل منك مليونيراً في الوقت ذاته، ربما يجدر بك أن تفكر متسائلاً: كيف أصبح مهندساً للبرمجيات؟
________شارك الموضوع مع أصدقاءك_______



تعبيراتتعبيرات